المزيدAdvertisement الصومال فى سطور
ندوةجريدة الاهرام مقالات د. أحمد إبراهيم Advertisement 
تعليقات القراء

mashalaah mabruuk alfa mabruuk waxa aad soo sheegtay waa arin dhab ah oo loo baahanyahay in lagu baraarugu waxaana la aad iiga farxisay markii uu carabka ku dhuftay qoraagu kooxda dhawan soo ifbaxday ee sheegata ahlu sunah loona asasay sida muuqata la dagaalanka kooxa kale ee islaamiyiinta ah si loo dagaalamu waxaa la tageero loo fidiyay kooxdan cusub ee la baxday ahlu sunah markii kooxii kale sumcadii ka xumaatay waxayna la midyihiin sida uu ka dhawaa jiyay qoragu kooxii reer ceraaq ee la dhihi jiray saxwaat kuwaa oo logu talo galay la dagaalanka islaamiyiinta marka tii tulamida iyaa laga wadaa somaliya markaa waxaan dhihi lahaa shacabka ka foojignaada kooxahaas
kuwa kalena waxan ku odhan lahaa ilahay ka baqa oo u naxa shacabka lakin waxaa jira hagardaamooyin ka imanayaa dibada mar kasta oo loo maleeyo in heshii lagaadhi karo waxaa laga burburiyaa dibada markaa waxan leeyahay tana indho dheer haloo yeesho

مرسلة من maxamuud, على 12/03/2009 في 19:34

ماذا تريد 'أهل السنة ' في الصومال؟

السلطة للطابور الخامس وليس للوطنية او السيادة

لقد كان خروجهم بسبب القبور والمزارات التي جرى تسويتها مع قبور الاخرين دون تميز وكأنه نداء لهم للانتقام وليس الا لانهم في السابق لم يسمع عنهم ولم يعرفهم احد والان بعد العمل مع الاثيوبيين من تسليح وتدريب ليتصدوه لحركة الشباب العدو الاول لهم كما يصورنه في خيالهم واحلامهم الليلية وهم اهل السنة والجماعة الحقيقية وليس الصوفية وليتمكنوه من السلطة وتفكيك الصومال من اجل مصالحهم الخاصة والشخصية بعيداً عن الوطنية والسيادة الصومالية هذا هو الطابور الخامس القادم للصومال في الواجهة ولكنه سوف ينتهي كما انتهى غيره لن ولم يفلحوه الا على الكتاب والسنة كما جاء به شرع الله في ارضه وفي العالم كله والله اعلم

مرسلة من MAHMOUD SHEER, على 12/03/2009 في 20:47

هناك أشياء يجب أن نهم نحن الصوماليين؟
1. جماعة أهل السنة هى من صنع النظام الحبشى, يريد اسدخدامها ضد الجماعات الأخرى.
2. جماعة الشباب المجاهدين الجديدة بقيادة أحمد عبد جودنى, صنعتها اثيوبى ودربتها فى مدينة بورعو(أرض الصومال) لأسخدامها ضد القيادة التاريخية للحركة السلفية فى الصومال مثل الشيخ حسن تركى والشيخ طاهر أويس, وقد فعلوا ما أمروا.
3. جماعة شيخ شريف, رضيت بها اثيوبيا, وتدرب قواتها فى أديس أبابا, وشيخ شريف صديق لمليس زيناوى.
اذاْ: من يحارب من؟ السلاح من الحبشة, والجماعات المتحاربة كلها صناعة أثيوبية, والهدف الحبشى ابادة الشعب الصومالى وقتل بعضهم بعضاْ, واعلان الامبراطورية التغراوية فى القرن الأفريقى.

قد لايفهم بعض الصوماليين البسطاء بما شرحت لتو, ولكن كى تفهموا جيداْ المؤامرات الحبشية فى الصومال, أنظروا ما يحذث بين ولايتى ما يسمى (أرض الصومال, وبونت لاند) من قتال وحرب. أليست كلتيهما صناعة أثيوبية؟
لذلك يجب على الأمة الصومالية أن تفهم العملاء والمرتزقة المتنوعة الأسماء والأشكال التى تستورد الحبشة الى الصومال.

مرسلة من عبد الله أحمد من أوغادين, على 12/04/2009 في 10:21

لا يوجد اليوم في المتصارعين من يريد دولة صومالية ، أو يريد الحق والحقيقة
الكل يبحث عن المنصب والدولار

الصوماليون أضاعوا فرصة تاريخية عندما لم يستجيبوا للرئيس المؤمن الشجاع عبدالله يوسف ، لاعادة بناء الدولة والجيش والاستعانة مؤقتا بالقوات الافريقية تم التخلص منها .
عبدالله يوسف لم يتاجر بالدين زورا وبهتانا كما يفعل الشباب والصوفيون القبوريين والحكومة التي في منزلة بين المنزلتين ، ولم ينحاز لقبيلة ضد اخرى بل اختار من كل قبيلة خبرائها ، اختار نور عدي وعلي جيدي وجعمديري وقيبديد كما اختار بري هيرالي ومورغان ودرويش ، واستدعي الخبير حامد بجانب وآدن مدوبي ، والوزير اسماعيل بوبا كان بجانبه دائما بالاضافة إلى العشرات من ابناء برعو وهرجيسا وبربرة تأكيدا على وحدة الصومال .
فهل كانت هناك قبيلة أو منطقة تعرضت للتهميش أو الاهمال ؟

حاربه الجميع باسم الاسلام زورا وباسم القبيلة والمحافظة على مصالح تجار سوق بكارو ، وأفشله الاتوبيون والارتريون والجبوتيون وكل من لا يريد دولة صومالية

الرجل أدرك فاستقال بكل شجاعة وغادر الكرسي وهو مبتسم
فهل شريف يملك الشجاعة على الاستقال الآن بعد فشله ؟

مرسلة من حرسي يوسف, على 12/04/2009 في 18:40

تحليل رائع وضع الكاتب النقاط فوق الحروف،وابتعد العاطفة الانحيازوهوميزة قلما يوجد في الكتابات الصومالية .صحيح إن صعود الصوفية يعود بالدرجة الأولى إلى غوغائيات وهرطقات السلفيين الذين لا هم لهم إلا زج الصومال بصراعات هي غني عنها وذلكلخدمةجهات عربيةلا يريدون الخير للصومال .

مرسلة من nasra hassan, على 12/05/2009 في 09:18

هذ الجماعة التي تطلق نفسها بأهل السنة والجماعة الآن خلقتها ومازالت تمولها الحبشة القملية (إثيوبيا) لمحاربة شباب المجاهدين التي تحمل في طياتها شعور الوطنية والدينية. هذه الجماعة إختطفت إسم 'أهل السنة والجماعة لتلميع أنفسها في أوساط الصوماليين البسطاء ولكنها معروفة لدي الصوماليين بإنهم عملاء وخونة ويتكون معظهم من عشيرتة (هبرغدر) التي تقطن في وسط الصومال والمسؤولة في تدمير الصومال بعد هروب الدكتاتور الفاشي سياد بري.
الشعب الصومالي كله من أهل السنة والحماعة وليس بيننا شيعة ورافضة. و يجب ان نذكر بأن الشعب الصومالي لايرضي ان يلصق مذهبهم العار والعمالة من هذه الفئة العمليةالجديدة التي تحارب وتقتل الصوماليين الأحرار لإرضاء إثيوبيا المسيحية. إنهم حقا مثل السفلة والسطحيين في العراق التي خلقها الإستعمار الأمريكي وسماها 'الصحوة'

مرسلة من عبدالقادر شري عثمان, على 12/06/2009 في 02:10

خي الكاتب سالم سعيد أشكرك على مقالك الذي يظهر عليه أنك صرفت جهدا ووقتا فيه وأتمنى لك التوفيق خصوصا بعد توصياتك التي ختمت بها المقاله لكن أخي الكريم يغلب على مقالك
الطابع المتشائم وبعض الأحيان يتحول إلى طابع هجومي بأدله لاتمت إلى الحقيقه بصله وإسمح لي أخي الكريم أن أختلف معك فالإختلاف لايفسد في الود فضيه فمثلا أخي الكريم
قولك بأن الحركه ذات طابع توسعي أخي الكريم الطابع التوسعي للحركه هو شيء مطلوب وذلك لإعادة الأمور
إلى نصابها وتخليص الصومال من الفئات التكفيريه وهو ليس طابعا توسعيا يدمر المنجزات الأهليه لأي منطقه مستقره يكفي عملية إعادة الأمل أنجزته الجماعه في المناطق الوسطى والتي تنعم اليوم
بالأمن والإستقرار لو أرادت الحركه التوسع لتوسعت في شمال جالكاعيو
ولتوجهت إلى جروي وبوصاصو خصوصا بعدما تعدى فرولي على
الأمين العام لأهل السنه والجماعه في بونتلاند ووضعه في السجن
ولكن هدف أهل السنه والجماعه هو فقط تخليص الشعب الصومالي من الفئات التكفيريه وليس هدفها هو التخريب وإشعال الحروب العبثيه
يتبع

مرسلة من nooradeen, على 12/06/2009 في 15:19

يتبع لاأدري لما هذا التوجس من أهل السنه هل ذلك مرتبط بالخوف من العقيده الأشعريه المتأصله في التاريخ
الصومالي والمذهب الشافعي هو السائد حاليا في الصومال
هل الخوف من تركيبتها القبليه حيث البعض لايستطيع تقبل وجود حركات أو جماعات تخرج من مناطق تسكن فيها قبائل معينه
فهذا التوجس لايوجد أي مبرر له فالقرآن يقول وجعلناكم شعوبا وقبائل ومن أراد ينكر على الله أن يخلق قبيله معينه في منطقه جغرافيه معينه فهذا الشخص يتدخل
في خصوصيات الخالق
أما العلاقه مابين الحكومه الصوماليه وجماعة أهل السنه فهي علاقه متينه وقويه وحتى ولو شابتها الشوائب وحتى مع كلام الشيخ شريف وإتهامه لهم بأنه يتعاملون كجبهة فهي عبارة عن سحابة صيف والدليل على ذلك هوإعتذار بعض أقطاب
الحكومه والبرلمان وهذا توجه واضح من الحكومه لمحاولة مد جسور التعاون
فالحركه كانت نعم النصير للحكومه الإنتقاليه ولطالما قاتلت مع قوات الحكومه في بلدوين وشبيلي الوسطى ضد الفئات التكفيريه وحتى الحكومه الصوماليه كانت ترسل شحنات
الأسلحه إلى أهل السنه والجماعه في عيل طير وطوسامريب
يتبع

مرسلة من nooradeen, على 12/06/2009 في 15:20

يتبع
وهذه الأيام سمعنا ولله الحمد خبرا جميلا سأعتبره مخرسا لكل الأطراف المغرضه وهو لن يعجب المتعاطفين مع الفئات التكفيريه وأصحاب البرامج المسانده لتلك الجماعات
وهو إتفاق على سبع بنود بين الحكومه الصوماليه
وأهل السنه والجماعه وهذا الخبر أعتبره كافي ووافي لكل من يشكك بالعلاقه مابين الحكومه الصوماليه وأهل السنه والجماعه
ولقد تسرب بعض بنود هذا الخبر والذي من ضمنه إن تحكيم الشريعه الإسلاميه سيكون على مذهب الشافعيه وفي هذه دلاله عظيمه وهو
أن القادم إن شاء الله سيكون أحسن وأعتقد بأن العقيده الأشعريه ستكون هي عقيده الحكومه الصوماليه
أماأسباب الحرب مابين أهل السنه والجماعه والفئات التكفيريه أتباع القاعده حركة الشباب فالسبب أن هؤلاء كانوا يتعاملون
مع أهل السنه بطريقه عدائيه وبحقد مشبع برائحة الخوارج والتكفيريين من إغلاق مراكز الذكر والتضييق على السكان بل ووصلت الأمور إلى إعتقال علماء أهل السنه الجماعه
يتبع

مرسلة من nooradeen, على 12/06/2009 في 15:21

يتبع
وكانت شرارة الثوره في الثاني من ديسمبر من عام 2008
في مدينة جري عيل وبالتحديد من مدرسة الهداية والإستقامه وهي من المدارس الكبيره لأهل السنه والجماعه في تلك المنطقه ويتخرج منها مئات الطلبه سنويا
هذه الثوره المباركه التي إنطلقت على يد الشيخ عبد الرزاق محمد الأشعري
الذي كان معلما في مدرسة الهداية والإستقامه وهو الآن المتحدث الرسمي لأهل السنه والجماعه في المناطق الوسطى
كان عمادها طلاب العلم والعلماء وحظيت بدعم السكان المحليين

لم تنطفئ هذه الثوره إلا بهزيمه ساحقه للفئات التكفيريه قتل على إثرها القائد العام لحركة الشباب في المناطق الوسطى تيماجلع الملقب بأبو سليم وعدد من القاده الكبار حتى أنه بسبب الهزيمه حاول منصور روبو الذي كان في وقتها المتحدث بإسم حركة الشباب الكذب كعادته وإدعى بأن حركة الشباب ليست على حرب
مع أهل السنه والجماعه وأن الذين يقاتلونهم هم القوات الإثيوبيه وبعد أن إنفضح وبان كذبه وتدليسه تراجع وإعترف قائلا بأنهم أهل السنه والجماعه ولكنهم يحصلون على الدعم من إثيوبيا ولكن لايوجد أي دليل على علاقة أهل السنه والجماعه بالقوات الإثيوبيه ولايوجد أي جندي إثيوبي يتبع

مرسلة من nooradeen, على 12/06/2009 في 15:23

يتبع
ولايوجد أي جندي إثيوبي في صفوفهم
الحركه هي من أبناء الشعب الصومالي خصوصا من طلبة المدارس الدينيه ومعلميهم
وأنت مع الأسف أخي الكاتب سقطت في نفس هذا المطب عندما وزعت التهم المجانيه على أهل السنه وقلت في مقالتك السابقه التي كانت بعنوان عبد الله يوسف والحقيقه المغيبه قلت فيها
أن الصراع مابين حركة الشباب وأهل والسنه في المناطق الوسطى ليس إلا تمويه من قبيلة الهويه
واليوم تعترف بوجود جماعة أهل السنه لكن بدأت تضع كلاما غير دقيقا عندما قلت
بأن إندى عدي وميلشياته هي خلف هذه الثوره لكني أرد عليك
وأقول بأن إندى عدي جاء إلى طوسامريب قادما من شبيلي السفلى لكن حركة الشباب طردته من المنطقه إلى أن فر إلى جالكعايو
فهو لم يستطع حماية نفسه من حركة الشباب لافي شبيلي السفلى ولا في جلجدود فكيف يستطيع دعم الآخرين
حتى حركة الشباب لم تستوعب هذه الهزائم فحاولت مرارا وتكرار العوده وحشدت قواتها من جوبا وجدو وباي وبكول ومقديشو وبلدوين وجلبتهم إلى المناطق الوسطى
لكنها لم تحصد إلا الخيبة والخسران وهلك في تلك المعارك زهرة قوات حركة الشباب حتى أصبح حلمهم في السيطره على بونت لاند وصومالي لاند في مهب الريح

مرسلة من nooradeen, على 12/06/2009 في 15:24

يتبع طبعا وكل ذلك لايلقى صدى في أسماع الذين أشرأبت قلوبهم من الكراهيه لأهل السنه والجماعه وأعمت أعينهم عن إنجازاتها
وأنت أخي الكاتب سالم واسمح لي تقول بأن الحركه تعمل لصالح إثيوبيا وأنها ستحارب جبهة تحرير الأوجادين وحركة الشباب من أجل إثيوبيا
أولا الحركه لاتحارب جبهة تحرير الأوجادين ولاأنت أو أنا يعرف أحدنا المستقبل حتى تقول بأنها ستحاربهم أوستسخدمهم هل تعلم الغيب أخي الكاتب سالم
أما عن محاربة الجبهه لصالح إثيوبيا فإثيوبيا لديها بونت لاند وهي جاهزه لمحاربة جبهة تحريرالأوجادين حتى من غير مقابل ورأينا كيف سلمت الأبرياء
إلى إثيوبيا وعذبتهم في سجونها أما قولك بأن الحركه تحارب حركة الشباب من أجل إثيوبياأهل السنه والجماعه تعمل من أجل الشعب الصومالي وهذا الشيء من أولوياتها وهي عندما تحارب حركة الشباب التكفيريه فإنها ذلك هو مطلب السكان في تلك المناطق
فجماعة أهل السنه وحركة الشباب لايلتقيان أبدا
بل ليست هي وحدها في هذا المركب المعادي للتكفيريين وبرامجهم التخريبيه معظم الشعب الصومالي ضد حركة الشباب أما الشيء الذي يحاول الكثيريون إنكاره وهو إنجازات جماعة أهل السنه والجماعه وهي كالتالي يتبع

مرسلة من nooradeen, على 12/06/2009 في 15:28

يتبع
1-
إعادة الأمن والإستقرار إلى المناطق التي تحت سيطرتها وتخليصها من قطاع الطرق ومن حركة الشباب

2-
دعوة المنظمات الإغاثيه في العوده إلى هذه المناطق بعد إستتباب الأمن وبعد أن كانت تحارب من قبل حركة الشباب
وتحويل هذه المنطقه إلى ملجأ للسكان الفارين من الحروب
3-
دعم وتهيئه الجو اللازم لإنشاء المشاريع التنمويه لصالح السكان مثل إفتتاح أكاديميه بلازما للطب والتمريض في طوسامريب
ورأيت قبل أيام في جلسه لي مع أحد علماء أهل السنه والجماعه مخططا مصورا لبناء أكبر جامعه إسلاميه في الصومال سيكون مقرها في مدينة عيل طير

4 إعادة تشغيل المطارات المتوقفه بسبب عدم الأمن مثل مطار عدادو ومطار طوسامريب ورأينا الفرحه على وجوه السكان عندما توجهت أول قافله للحجاج من مطار طوسامريب متوجهه إلى الديار المقدسه في السعوديه وأيضا إنشاء مطارات جديده مثل مطار عابدواق للسماح بتوصيل المعونات الإغاثيه للسكان
يتبع

مرسلة من nooradeen, على 12/06/2009 في 15:29

5 بناء قوات أمن قويه وبدء عمليات حصر السلاح في أيدي قوات الأمن التابعه لها بتشجيع السكان على تسليم أسلحتهم والبدء في دورات عسكريه فمثلا في مدينة عابوداق
إحتفلت بتخريج الدفعه الأولى لمتدربي قوات الأمن فيها

6 إنشاء محاكم شرعيه يرأسها العلماء المتخصصين وهي مختلفه عن نظيرتها التي تتبع حركة الشباب
حيث رأينا العدل في هذه المحاكم ومثالا على ذلك عندما قبضت قوات الأمن التابعه لأهل السنه على أحد المغرر بهم في مدينة جري عيل وكان يحمل في سيارته شحنات المتفجرات التي
كانت متوجهة لهرجيسه وبعد النظر في قضيته أصدرت المحكمه حكما بسجنه لمدة شهرين فقط بعدما تم تبين لهم أن الشاب عمره لايتعدى الستة عشر عاما وهو من مدينة برعو وكان قد تم التغرير به
عندما كان في أمريكا وقد كانت أسرته حاضره في المحكمه وأبدت سعادتها بحكمة القاضي وهذا دليل على أن الحركه لها محاكم شرعيه مستقله ذات أحكام تنبع من الشريعه السمحه التي تحث على الإعتدال.

7 المصالحه بين العشائر المتنازعه وحل الخلافات القبليه في جالينسور وعابدواق وحراطيري

مرسلة من nooradeen, على 12/06/2009 في 15:30

8- دعم الإدارات المحليه وتشجيع السكان على ذلك وقد نظمت إنتخابات في مدينة جري عيل تحت بإشرف أهل السنه والجماعه حيث تم تعيين مجلس بلدي منتخب للمدينه وأختيار عمده للمدينه وأيضا دعمها لإدارة
جالمدق عندما كانت قاب قوسين من فقدان الأمن وتدخلت قوات أهل السنه لمنع نشوب حدوث الإختلال الأمني
وهناك مؤتمر سيعقد لكل سكان المناطق الوسطى لإنشاء إداره واحده جامعه لهذه المنطقه بعد مشاوارات مكثفه مع شيوخ القبائل وقد أعلن
نائب رئيس الوزراء الصومالي السابق أحمد عبدالسلام عن ذلك المؤتمر الجامع
بعد زيارته لعلماء أهل السنه والجماعه الذين أبدوا تأييدهم لهذه الخطوه

مرسلة من nooradeen, على 12/06/2009 في 15:30

اهل السنة لا يمكن انتشارك المحادثة مع الدولة لانهم يعتقدون ان مبد الشريف مثل مبدء ابو زبير وهو زعيم الخوارج

مرسلة من مرسل, على 12/07/2009 في 18:58

waxaan suaali lahaa saxibay tacliiqa qoray halkay joogeen ahlu suna waqtigii wadanku gacangta u galay gumaystahay itobiya kuwan isku magcaabay ahlu suna waxaa ugu qalisan wadanka iyo diinta qaburah ay cabudaan wayo waxay soo kacee markii la burburshay qabuurihii mida kale waxa iska cad in ay u shaqeyaan itobiya fara galinta dibada waxaan nin maqalka ka qoray oo ku timamay sidii kuwii la dhihiray saxwaatu ceeraq ee raacsanaa america una shaqayanayay marka maanta waxay la midyihin kuwaas mida kale waxaa jira weerar baladhan oo kala ah mid siyasadeed mid war baahineed oo hada la wado una socda sidii loogu talo galay waa mida koobaade horta somalida dhexdeda iyaa la isu diray si dagaalku usii socdo waxaa la abuuray fitnad gudaha ah hada waxaad moodaa in geedi lagu yahay cid kasta oo wadani ah amba mujaahid sumcadii mujaahidintana waa la xumeeyay markaan mujaahidiinta leeyahay ha fahmin in aan tageer koox gaara lakin mesha waxaa ka muuqata in wax la isu qaldayo

مرسلة من maxamuud, على 12/07/2009 في 19:17

أولا: لامكان للصوفية في الصومال إندثؤت ولم يبق منها إلا كلام في كلام.
ثانيا: حركة الشباب لامكان لها في الصومال لأنها نمط تكفيري له يد مع القاعدة.
ثالثا: السلفية منهج وليس إدعاء, والمنهج السلفي هو المنهج الذي رضي به الشعب الصومالي إلى اليوم مع مجيء من يريد تدنيس المنهج بأفكاره النكفيرية(الشباب)أو التقاعسية(السلفية الجديدية) , لكن المهنج السلفي باقي وسيبقي لأنه النهج المعتدل بين التطرف(الشباب)(الصوفية) والتفريط(التبليغ) , وبين التطرف(الجديدية) والتفريط في المسائل الدينية(الإصلاح أو الإخوان المسلمون) , لذالك المنهج السلفي هو منهج وسطي لكل تلك الفئات وسينتصر لاعلى البندقية لكن على الفكر المنير والمنهج القويم.

مرسلة من محب للسلفية, على 12/09/2009 في 15:15

نسأ الله ان يرفع عن ارض الصومال ما فيها من المحن والحروب والاختلاف وان يوفق الرجوع الى دين الله لأن مانزل بلاء الا بالمعصية ومابلاء الابالتوبة

مرسلة من maxamuud, على 12/09/2009 في 17:21

Thanks Salim for Your writing, You have free ideas, please go ahead with your beautiful breifings

مرسلة من Mohamud A Dahir, على 12/10/2009 في 11:07

هههههههههههههه مسكين يا محب السلفية، لعلك جاهل عن تاريخ الصومال المجيد وعلمائها المشهورين، تاريخ انتشار الإسلام في القرن الإفريقي إنما هو يعود إلى الطرق الصوفية وابحث كل المصادر التاريخية وجانب التعصب، وقارن بين جاهد الصوفية ضد الاستعمار والكفار وجهاد الوهابية <<<<، بندأ من الصومال هل الوهابية دور في تحرير الصومال من الاستعمار، بل إن علماء الصوفية وشبعه المجيد كان السبب لتحرير الصومال، والوهابية دخلية على البلاد في الاربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي.
جهاد الصوفية: السيد المجاهد محمد عبد الله حسن من الطريقة الصالحية، ليبيا البطل المجاهد عمر المختار الصوفي الزاهد التابع للطريقة الصوفية السنوسية (1858-1931م، الجزائر الأمير عبدالقادر الجزائري الصوفي الاشعري (1832-1847م)قائد الثورة في الجزائر ضد الاحتلال، السلطان صلاح الدين الايوبي الصوفي الأشعري قاهر الصلبيين ومحرر الاقصي،
أما الشباب فتطبق الفكر >> التكفيري وجهادهم دائما ضد المسلمين في العالم إنهم هم الذين يسيئون إلى سمعة الإسلام ويخربون داره >>>>>،
أرجو النشر وشكرا لكم

مرسلة من ساعد عبد الله, على 12/12/2009 في 12:54

الأخ الكريم كلامك قد جذب انتباهي وشد ذهني وتفكيري.
اذا كان رأيك في الشباب انهم متطرفون تكفيريون وفي الصوفية والسلفيةالجديدة انهم مفرطون, واذا كان رأيك في الاخوان والاصلاح تقاعسيون فعرف لنا من هم الوسطيون و دورهم في الصراع الدائرفي الصومال. أرجوا التوضيح من الأخ محب السلفية.
صبري موسى حسين

مرسلة من Sabriye Musse, على 12/12/2009 في 20:04

أستنتج من مقالة الكاتب مايلي :-
1- أن الكاتب ميّال الي فكرة السلفية حيث رجّح قوتهم العدمية عن قوة السنيين في الصومال البارزة
2- عدم معرفته بتاريخ شعبية الطرق الصوفية حيث قلل شعبيتهم
3- عدم معرفته بمن يقود أهل السنة والجماعة حيث إعتبر كلام سومو أحد أتباع فكرة الخوارج الجديدة
4- إعتماد الكاتب كمرجع أساسي في بحثه مقالة كتبها أنور ميو السلفي >>>> لفكرة الوهابية التي يبدوا بأن الكاتب حامل بهذا الفكرة المسمومة
5- عدم معرفة سياسة الطرق الصوفية التي تجمع أجناسا من القبائل المتفرقة تحت حلقات التعليم في المساجد
6-

مرسلة من جمال عيدروس, على 12/14/2009 في 18:09

سالم سعيد سالم ليس عنده معلومات كافية عن أهل السنة والجماعة يقول أسسها الجنرال عيديد وهذا محض كذب

مرسلة من شوريه, على 12/15/2009 في 11:20

تعريف المجلس ( مجلس الأعلي لكبار علماء الصومال)


هذا المجلس هو مجموعة من اصحاب السجادات ومتولي الطرق الصوفية في الصومال مثل الطريقة القادرية والأحمدية والرفاعية والشاذلية والغزالية
ومر هذا المجلس بمراحل مختلفة ففي عصر الاستعمار توحدت الطرق الصوفية لمقاومة الاستعمار وحفظ الدين وحماية العقيدة فحاول الاستعمار تفكيكهم وزرع الخلاف بينهم ولكن لم ينجح بهذه الخديعة وبالعكس بذل العلماء جهودهم في توحيد المجتمع الصومالي وجمعهم على عقيدة واحدة وهي عقيدة اهل السنة والجماعة الاشعرية والمأتريدية وعلى مذهب واحد وهو المذهب الشافعي وايضا على مبدإ واحد في السلوك وهو التصوف الاسلامي وحتى على قرائة واحدة وهي قرائة الدوري عن ابي عمر البصري فنجحو بهذه المهمة وخيبو آمال المستعمرين التافهة

سبب نشأة التسمية


ولكن هذا التوحد لم يتسم باسم معين بل يطلق عليهم باسم الطرق الصوفية
فلما تغيرت الاحوال وفسد الزمان وفقدت الصومال حكومتها المركزية ونجح الاعداء بتفرقة الصومال قبليا بعد الفشل في تفرقتهم دينيا وهبت رياح الابتداع والتكفير في الصومال مع ما لديهم من التموين والاموال الهائلة والفلسفات التافهة ، فعندئذن جدد علماء الصومال جهودهم مرة ثانية فعقدو اجتماعات للترابط فيما بينهم ولتوحيد افكارهم وجهودهم والقيام تحت هيئة واحدة لمواجهة هذا الفساد البائس ولحفظ الدين وحمايةالعقيدة من تغلغل أفكار الدخيلة الوهابية أو الأخوانية

تاريخ نشأة التسمية
فأسسو هذا المجلس اي مجلس الاعلى للسادات الصوفية ومرجع اهل السنة والجماعة في سنة(1991م-1412هـ) ليواجهو هذه العواصف وهذه الامواج التي تفسد الحرث والنسل وهذا مع قلة امكانياتهم وفقدهم الحكومة المركزية واشتعال نار الحرب في جميع ارجاء الصومال واختلال الامن والاستقرار ومع قدرة مناوئيهم على امكانيات متاحة امامهم مستمدة من هيئات سعودية التي كانت تدعم الحركات الألاسلامية لغرض طمس أثار الصوفية في الصومال ، ولم تكن هناك ومع تكاتف وتضامن للطرق الصوفية من اخوانهم في العالم

فأسس هذا المجلس هيئات اخر مثل اهل السنة والجماعة وغيرها لكن حاول العدو ان يخدع العلماء فأسس هيئات مزيفة تحت شعارات صوفية ولكن لا تمت الى الصوفية فعندئذن اتفق العلماء على ان تزكية الهيئات والمؤسسات مقيدة بهذا المجلس فقط لا لغيره فاي هيئة لا تحصل التزكية من هذاالمجلس لا يعتبر هيئة سنية ، لان هذا المجلس هو المر جع الاسنى للدين الاسلامي في الصومال

أسباب ظهور الثورة المسلحة لأهل السنة والجماعة في المناطق الوسطي

من أسباب تسلح اتباع الطرق الصوفية في الصومال الممثلة بجيوش أهل السنة والجماعة

1- تهديد لبعض علماء أهل السنة والجماعة في الصومال

2- مهاجمة طلبة العلم الشرعي في منطقة غرعيل متبان ونواحيها

3- تكفير العلماء العاملين بالكتاب والسنة

4- هدم بعض قبور العلماء في بعض مناطق الصومالية

5- اغتيال بعض العلماء إثر توضيح حرمة قتل دم المسلم

6- هدم صوامع والمدارس الدينية التي كانت ملجأ لبعض طلبة العلوم الشريعة الأسلامية

أسباب صعود أهل السنة والجماعة سياسيا

1- التأييد القوي لورثة الدين الحق في الصومال

2- عدالة وإنصاف كفاحهم

3- وضوح أيدلوجيدتهم

4- عدم صلتهم بايدي خارجية ولا حقيقة لدعاوي الباطلة القائلة في أن جهات خارجية تدعم المنظمة ..

5- رغبة الشعب في بحث التنفس عن أنشطة التخريبية لعناصر القاعدة في الصومال الممثلة بحركة الشباب وحزب الآسلام

م"""

مرسلة من شيخ يسن حياك الله, على 12/16/2009 في 17:17

الوسطيون يا أخ صبري موسى حسين هم من بين الغلو التطرفي وبين الإفراط التقاعسي , طبعا يعرف المجتمع أين هم ومن هم , واللبيب يفهم بالإشارة . وشكرا

مرسلة من محب للسلفية, على 12/16/2009 في 18:59

متي دخلت اثيوبية علي اراضي الصومالية اين موجود يعني أهل السنة والجماعة لايقاتلون مع الشعب الصومال يخرجون بعد خروج اثيوبيا مادا يريدون يري بعض الصوماليوب جبهة يحصلون دعما من قبل اثيوبيا يفعلون ما امرتهم اثيوبيا وبعض يري حركة إسلامية وبعض لا يعرفون هدفهم وانا اقول ان أهل السنة والجماعة جبهة تحصل دعم من من قبل اثيوبيا وهم يعملون مصالح امريكا واروبا واثيوبيا وبالله توفيق

مرسلة من ابو بشير, على 12/18/2009 في 18:32

somaliatoday gabalkeeda wuu dhacay waayo waxa ay bilaawday olole cadawtooyo oo ka dhan ah ahlusunna waljamaaca oo ah culimadii soomaaliyeed oo la yaqaano waxaaba ka daran tacliiqaatka aa fikir ahaan raacsaneyn wey xadfaan marke ma noqon karto dhaxdhaxaad' mida kale wararka been abuur ayaad bilaawdeen inaad culimada ka qortaan lakin wax lagu qoslo waaye dadka dhan weydareemi karaan waaa jira warbaahin fara badan oo runta ka hadasho marka waxaan idin leeyahay ku cidlooda cadaawadda aad u qabtaan culimada soomaaliyeed

مرسلة من rooble mukhtaar, على 12/25/2009 في 12:05

wiilkan wax habaaraya waxaan odhan lahaa ilaahay ka cabso waxaad leedahay mar danbe ayaa lagu su aali doonaaye cidii culimo wax ka sheegtana u nasteexee bari ayaanu kanahay in aanu culimada dhaleecayno ok

مرسلة من abu axmed, على 12/26/2009 في 18:59

السلام عليكم ورحمةالله وبركاته اما بعد ياامة الصومالية الفهم هوالأهم نحن كالا مة الاسلا مية نوحدة صفوف ضد اعدئنا ان نزغ الكراهية والخلاف بينا ان نشاركة معنا في الفرح والغضب والحزن كنا عند ما الدولة الصومال

مرسلة من عبدالله علي الي قبيلة محمد ابن حسين ابن علي ابن ابي طالب, على 12/28/2009 في 09:15

الطرق الصوفية متعددة الافكار هناك مصلحون مجاهدون مثل الصالحية التي ينتمي اليها (سيد محمد عبدالله حسن ) وكثير منهم يوالون على الكفار ولايجاهدون يوما من الايام أماالسلفيون فهم مجاهدون من الصف الأول فى القديم وفى الحدين وهاك قائمة منهم :
سيف الدين قطز قاهر التتار فى موقعة عين الجالون الخالدة
ويوسف بن تاشفين قاهر الصليبيين فى الأندلس فى موقعة الزلاقة
ويعقوب بن المنصور الموحد في الاندلس فى موقعة الأرك
وإبن باديس فى الجزائر ضد الإحتلال الفرنسي
وعز الدين القسام فى فلسطين
والشيخ احمد ياسين أيضاً رئيس حركة حماس المجاهدين الناضلين
وعبدالله عزام قاهر الدبّ الروس فى أفغانستان
وإمام احمد جري فى الصومال وفى القرنى الإفريقي كله ضد الأحباش المحتلين
وملا محمد عمر فى افغانستان ايضاً ضد الامريكان
أما تنظيم القاعدة فلا أدري أي جهاد يقصدون
أما من زعم انّه محب للسلفية فلا ادري أي سلفي يحبه

مرسلة من أحمد ياسين, على 12/29/2009 في 11:03

جزاك الله خيرا قد أوضحت بكثير علي هذه الجماعة الضالة التي قد ظهرت في آونة الأخيرة علي الساحة السياسية كما نعلم أن هذه الجماعة الصوفية هدفها بعيد وتريد أن تستغل بنفود الإثيوبيا وتريد أيضا أن تعيد أصنامها (المقابر) المعبودة دون الله ونسأل الله أن يقينا من شرهم

مرسلة من Yaasin mohamed ahmed, على 01/03/2010 في 06:29

 1 
الصفحه 1 من 1 ( 32 تعليقات القراء )

انت لم تأذن لمغادرة تعليقات.