المزيدAdvertisement الصومال فى سطور
ندوةجريدة الاهرام مقالات د. أحمد إبراهيم Advertisement 
تعليقات القراء

شكرا للأخ محمد بما أفادنا.لا شك ان الرأسماليون خسرو لانهم اهتموا بالفائده .ولم تتضرر البنوك الاسلاميه في العالم العربي والاسلامي لانهم أدركوا ان جوهر الفشل هو التعامل باربا.والربا بجميع اشكالها والوانها محرم بالكتاب والسنة .فنحتاج الي مثل هده المواضيع لأنها شيقه ومفيده في وقتنا الحاضر شكرا وجزاك الله خيرا

مرسلة من محمد امين, على 10/26/2009 في 08:10

الحقيقة التي لا مراء فيها، أن البديل الإسلامي للأزمة المالية الذي تتناوله الجزيرة في برامجها يتمحور حول 'البنوك الإسلامية' ،أي هي دعاية واضحة من الجزيرة للبنوك الإسلامية ،و تتخذ لذلك العناوين الكبيرة من مثل ' الأزمة المالية.. و مقولة البديل الإسلامي' و ' الاقتصاد الإسلامي بديل للإقتصاد الرأسمالي' و تختار أسماء، أصحاب شهادات جامعية في الإقتصاد ( خبير اقتصادي، مستشار إقتصادي، استاذ اقتصاد) يتبنون الدعوة إلى البنوك الإسلامية، ليستميتون في الدفاع عن البنوك الإسلامية . و الراجح أن الجزيرة تتناول موضوع البديل الإسلامي لأن هناك كتاب في الغرب دعوا إلى العودة إلى الشريعة الإسلامية لحل أزمتهم الاقتصادية،و إلا ما كانت لتناقشه في برامجها.

أليس الحديث عن الإقتصاد الإسلامي و عن أنظمة الحياة التي يطرحها الإسلام ينطلق من واجب شرعي فرضه رب العالمين، سواء انكشفت الأزمة المالية في الغرب أم لم تنكشف ،بهدف الوصول به إلى التطبيق في ظل دولة الخلافة التي فرضها رب العالمين!!!

مرسلة من سنطيرى, على 10/27/2009 في 07:27

 1 
الصفحه 1 من 1 ( 2 تعليقات القراء )

انت لم تأذن لمغادرة تعليقات.