المزيدAdvertisement الصومال فى سطور
ندوةجريدة الاهرام مقالات د. أحمد إبراهيم Advertisement 
تعليقات القراء

إذا اتفق الطرفان على باطل أتى الحق ليزرع المشكلة. مقولة صومالية. فصومال لاند ذاقت كل مرير لتنفصل عن الصومال وتدعي جمهورية مستقلة لا يربط بينها وبين الصومال أم ولا أب. صومال لاند غير مؤهلة للانفصال وجميع القوانين العالمية والعربية لاتدعو إلى الانفصال. بل وفي أحد مواد ميثاق الأمم المتحدة: عدم فصل أقليات تنتمي لدولة معينة عن الدولة وعدم اعتراف انفصالهم، وبدل ذلك القيام بحل الأزمة وتهدئة الوضع.
رأيي أن تمسح أرض الصومال من ملفاتها كافة عن فكرة الانفصال. هذا هو الحل. ليذهب الانفصال إلى الجحيم.

مرسلة من عبد الله إسماعيل جيني, على 07/20/2009 في 17:42

أولا أِكر الكاتب
إنه لمن المجازفة أن يصف هذا الكاتب أمن جمهورية صوماللاند ينهار بسب هذا الإقتتال الداخلي الذي لا يرضى به أحد والذي حصل بين عشيرتين من أهل البدو يتنافسان في الكلأ والزرع,ومن المؤسف أن يضخَم هذا الكاتب هذا الفتيل لدرجة أن صوماللاند تنهار بسبها وكأنه يتحدث عن إقتتال مرير في داخل العاصمة,إنها قبل كلَ شيء إخلال بالأمانة العلمية,وتمنَي هذا الكاتب إنهيار أمن واستقرار صوماللاند.
أخي الكاتب لا أقول لك شيئا أكثر من أن تراجع نفسك وتستحيي من كتابة هذه الإفتراءات,بالله عليكم هل كاتب هذا المقال راعى أسس الصحافة السليمة,لاوألف لا,أخي العزيز إن أمن واستقرار صوماللاندلا يتأثران بكتابةلك في موقع ولا خطبةأمام الجماهير,وإنما خيرلك كظم غيظك,ورعاية كتاباتك,صحيح أن هناك فتيل حرب لكن ضع الأمور في نصابها,وقدَرها بمقدارها.
هذاالحرب الدائرالذي رواه الكاتب بصيغته الخاصَة تدورفي منطقةنائية بعيدةعن المدن لكن الكاتب يتحدث عن حرب دارت بين إقليمين وأشياء من هذا القبيل لكن العجيب والغريب هذا الموقع الذي روى هذه الحكايةالمختلطة,فلوكان كاتبا مستقلا ولكن عيب على مراسل مثل هذا الموقع كتابة هذه الإفتراءات

مرسلة من عبدالله أحمد, على 07/20/2009 في 18:53

salaama calikum
sida aan u arko in lagu xallin karaa arrinkan waa:
in la eego gobolkii ay raacsanayd intaan Gebilay gobolka laga dhigin ,

gobolka cusub ee Gebilay loo magcaabay (iyo dhammaan goboladda cusubiba ) waa arrin ku dhisan sii qayb qaybinta qabaa'ilka taas oo laga dhaxlli karo mashaakilkan mid la mid ah.

مرسلة من Shinbir, على 07/20/2009 في 19:22

هذا المقال لا يقوم على أسس سليمة,وإنما يظهر فيه مدى تخبط الكاتب بما ليس صحيحا وهذا يظهر من خلال إنزعاجه عن أمن واستقرار صوماللاند وتضخيمه للأشياء بمستوى لا يليق بالصحافة أن تتصف به , ويفقدها دورها الحيادي
هذا الكاتب لا أعرف من ينقل منه الأخبار لكن أظن أن الواقع خلاف هذا , لكن أقول للكاتب لا تفقد موقعك دوره القيادي ولا تنقل الأخبار بصورة عاطفية ومن خلال تصوراتك غير الحيادة والمنحازة الى عداوة هذا البلد الذي ترك العداوة في وقت كانت الظروف أسخن هذا , أما الإعتقلات وحتى الإغتيالات فتقع في معظم دول العالم ولا تؤشر الى إنهيار النظام والدولة ولعلك تتذكر إغتيلات دولة جنوب إفريقيا مع أنها غير معقولة إلا أنها لم تهدم أركان الدولة , لكن إشارتك الى أن إقتتال أهل البدو في الحرث والزرع في منطقة نائية يهدد كيان صوماللاند وعن أمنه واستقراره هو كلام في غير محله وأمنية لك لن تتحقق بإذن الله , ولعلك تتحدث عن مكان ليس فيه دولة ولا حكومة كل مناورة بين عشيرتبن أوحيَين تهدد مسيرة حياته وعن أمنه وكيانه , لكن أنصح الإخوة الكتَاب لتكن كتابتكم خالية من التعصب الذي أعمى المجتمع الصومالى البصر والبصيرة.
وشكرا

مرسلة من عبدالله أحمد, على 07/20/2009 في 19:46

عيل بردالي مجرد حدث عرضي لم يرتقي لحد وصفه بالقضية بين عشيرتين 'كادت تنسف بأركان الاستقرار في 'أرض الصومال'الخ... في حال التقاعس عن السعي لإطفاء الحريق حتى لا يشب على جميع أنحاء البيت ' كوادر هذا الموقع لم يرتقو لمستواء الصحافة لأنهم مجرد طلاب في موقع الصومالي اليوم لتعلم المهنة الصحافة
تعرفون لماذا ؟
لانهم لا يميزون بين التعبير الصحفي والتعبير العاطفي القبلي ودمجة في التقرير الأخباري على أنه خبر , هناك مصطلحات خاصة تستخدم في التعبير السحفي في كتاب يباع في المكاتب والقرطاسيات الخاصة .
كيف ! يصف الموقع الحدث في صومالي لاند على أنه مشهد مسرح الجريمة في فيلم للأفلام المثيرة أو كأنك تقراء رواية من حيث ضخامة الحدث.

مرسلة من أرض الصومال (صومالي لاند), على 07/20/2009 في 23:50

الاخوة متفائلين كثير يتوقعون الشر والخراب والكاتب تخلى عن الموضوعية في الطرح وساقته مشاعره ليكشف عن حلمه الذي لن يتحقق بإذن الله والحمد لله انتهت المشكلة وتم حلها بين الاخوة الاشقاء ولسنا أعداء كما وصفنا الكاتب والحمد لله أرض الصومال في أيدي أمينة وكشفت آخر التحقيقات عن دلائل تشير الى عملاء أجانب ونحن نعرفهم ويمكننا الوصول اليهم بسهولة كما قبضنا من قبل على عصابات جماعة الشباب والقراصنة وأطلب من الأخ الكاتب أن يتحلى بروح الإسلام ويتضامن على الأقل مع الشرعية الوحيدة في كل القرن الإفريقي جمهورية أرض الصومال وسأحتفظ بهذا المقال كدليل إدانة في المستقبل لمصداقية جريدتكم الموقرة وعندها سوف يكون عليكم تجنب محاولة العبث معنا إذا كان يفرحكم جراحنا فهذا دليل قاطع على صحة قرار الانفصال وشكرا

مرسلة من shirdoon yoonis, على 07/21/2009 في 07:37

بداية السلام عليكم ، وبعد ، أنا أتوجه بالشكر إلى كاتب التقرير وإلى شبكة الصومال اليوم لتغطيتها المستمرة لأخبار جمهورية صوماليلاند هذا من ناحية ومن الناحية الاخرى أدعو أخواني المواطنين من جمهورية صوماليلاند أن يتسموا بالهدوء والحكمة فى الرد وعدم الاساءة للوطن والشعب من خلال الردود المتشنجة والسيئة وأن لاينسوا أنهم أصحاب حضارة سلام ورسالة حرية نسعى إلى تعميمها على كل أفريقيا وأنهم نموذج للإنسانية الافريقية الحرة و العادلة وعليه لايجوز تجريح أي شخص مهما اختلفنا معه فى أفكاره بل نتبع السيئة الحسنة و لاتنسوا ايها الصوماليلانديون الشرفاء أن علم صوماليلاند تعلوه كلمتان 'هي لاإله إلا الله محمد رسول الله ' وهي ترمز إلى العزة وبقية الالوان ترمز إلى السلام والرخاءوالحرية ومعنى ذلك أن كل من ينتمى إلى هذا العلم هو شخص عزيز النفس ومسالم وحر وأيضا ذوى أخلاق عالية هذا من ناحية ومن الناحية الاخرى فأنا وإن كنت أشكر الشبكة لتغطيتها الاخبار إلا أننا نطالب المسؤولين عنها أن يراعوا المهنية فى تناول أخبار وطننا صوماليلاند وهذا امتثالا لقول الله تعالي ' ولايجرمنكم شنئان قوم على ألا تعدلوا اعدلواهو أقرب للتقوى

مرسلة من محمد ورسمة, على 07/21/2009 في 08:12

هذا الكاتب يريد ان يظهر كراهية فى جوقه
ويكره شغب صومالاند
فاقول له لا تخصك هذه الامور التى تكتب عنها
فعليك ان تكتفى بمشكلتكم
ولا تتدخل فى امورنا

مرسلة من احمد, على 07/21/2009 في 11:19

فين اذنك يا حبشي

هل هي المرة الاولى التي يحدث فيها هذا الصراع

الصراع الحالي لا علاقة له بالاستقرار او المستقبل

الكاتب اعطى الموضوع اكبر من حجمه وصورة بصورة خاطئة عن الحقيقة

ان الصراع العشائري من اجل الارض او المياة او الرعي تحدث وبصفة مستمرة في الصومال بين القبائل ولا علاقة للاستقرار للسلطة من عدمه فيها لان في النهاية يتم التدخل للاعيان والقبائل وحلها سلمياً بينهم ويتم اشعار السلطة في الامر هذا هو الصراع القبائلي منذ القدم وليس من اليوم .
وعلى الكاتب التمييز بين السلطة والصراع من اجل الكرسي وبين صراع القبائل من اجل منافع فيما بينهم من رعي او ارض او مياة ولا علاقة له بالسياسة فيها وهي تحدث دائماً في البادية وليس بالمدن والله اعلم.

مرسلة من الامبراطور زمانة MAHMOUD SHEER, على 07/21/2009 في 11:57

المشكلة حلها بسيط أدا عرف أهل المنطقة أنهم اولا واخيرا اخوة يحمعهم الاسلام والقومية وأنه لا أحد يأمن وينعم بألأمن ادا استخدموا في حل مشكلة بنعرات الجاهلية التي عفا عليها الزمن
وانا أدعو اخوننا في الصومال لاند بتعقل وأخد عبرة ما حل بديار الصومال الحبيبة

مرسلة من بشر عبد الله احمد, على 07/21/2009 في 13:04

waxan u arkaa arinkaa ka dhacay ceel bardaale arin aad
iyo aad u fool xun waanan uga tacsiyadaynayaa dadkii nafohooda ku waayay iyo kuwa eheladooda ku waayayba waxaanan leyahay ilaaha samir iyo iimaan ha idinka siiyo walalayaal waxaa ka dhacay meeshaa hadaan waxyar ka idhaahdo waxaa u arkaa in aanu ahayn wax la dhamayn kari waayaye uu yahay arin siyaasadeed oo ay xukuumada hada xilaka haysa ay ka leedahay oo la doonaayo in lagu qalqaliyo doorashooyinka la qaban qaabinaayo sidii ay uga hortagilahayd waa intaa ayaan ku soo gaabinayaa ra'yigayga waxaan ilaahay ka rajaynayaa in ilaahay is afgarad siiyo beelahaa walaalaha ah

مرسلة من c/rashiid c/raxmaan, على 07/21/2009 في 18:01

اتفق مع الكاتب من ناحية جذور الازمة في صوماليلاند والباقي لاأتفق معه اطلاقا وبتاتا

مرسلة من عبدالرحمن اسحاقي, على 07/21/2009 في 21:48

ولايحيق المكر السيء إلا بأهله............أولا أتأسف ما يحدث بين أشقائي المسلمين في شمال الصومال من حروب أهلية وهذه المشكلة في الحقيقة هي تنبيه لمجتمع أرض الصومال أن لا سلام إلا تحت شرع الله الظليل وأنه لا حل يرجى من قِبل العلمانيين أما إدعائتم بالإنفصال من الصومال وغرس الشعب هناك بالكراهية تجاه أشقائهم الصوماليين فهذه جريمة من قبل الساسة في هرجيسا لن ينساها التاريخ


وأرجوا من الإخوة الغيورين في هرجيسا وماجاورها أن يلبوا داعي الإسلام والوحدة ويصموا آذانهم عن داعي العنصرية والفرقة وأن يلتفوا حول العلماء العاملين لدين الله الصادعين بالحق وينصروا إخوانهم المسلمين ضد أعداء الملة والله أسأل التوفيق والسداد للجميع

مرسلة من أحمد شاكر, على 07/22/2009 في 03:56

ولايحيق المكر السيء إلا بأهله............أولا أتأسف ما يحدث بين أشقائي المسلمين في شمال الصومال من حروب أهلية وهذه المشكلة في الحقيقة هي تنبيه لمجتمع أرض الصومال أن لا سلام إلا تحت شرع الله الظليل وأنه لا حل يرجى من قِبل العلمانيين أما إدعائتم بالإنفصال من الصومال وغرس الشعب هناك بالكراهية تجاه أشقائهم الصوماليين فهذه جريمة من قبل الساسة في هرجيسا لن ينساها التاريخ


وأرجوا من الإخوة الغيورين في هرجيسا وماجاورها أن يلبوا داعي الإسلام والوحدة ويصموا آذانهم عن داعي العنصرية والفرقة وأن يلتفوا حول العلماء العاملين لدين الله الصادعين بالحق وينصروا إخوانهم المسلمين ضد أعداء الملة والله أسأل التوفيق والسداد للجميع

مرسلة من أحمد شاكر, على 07/22/2009 في 04:02

أحسنت أيها الكاتب فقد تحدثت عن الواقع لا أقل ولا أكثر
وأسمعوني جيدا أيها الانفصاليون ، وأيها المتغنون بوهم إسمه صومالي لاند لا يوجد إلا في العقول المريضة بالانفصام ، والمستفيدون من السيطرة على هذا الجزء من الأراضي الصومالية بالغش والتدليس والاستغلال ، اسمعوني جيدا

ما بني على باطل

الانفصال فشل منذ عقود وأنتم تتغنون بعلم فيه نجمة سوداء بدلا من النجمة البيضاء التي اتفق الصوماليون عليها ، وبعبارة التوحيد للتضليل والغش ، فهي توضع في علمكم عند استجداء الدول الخليجية المتخمة ، وتحذف من العلم عند استجداء الدول الغربية ، وهذا عين النفاق

ما كان محافظتين أو ثلاث في عصر الدولة والقانون تحول إلى أعداد أكبر لا حصر ، وكل مجموعة تطالب بمحافظة خاصة بها لأنّه يجوز تقسيم المقسم عرفا وعقلا ، وأصبح الوزير في الدولة الوهم مليونيرا ويمتلك شقق في الخليج وأوربا مع أنّ راتبه الرسمي لا يتعدي 100 دولار ، في الوقت الذي يعيشه الشعب في حالة من الطمأ والعطش ويستشري الفساد في كل مكان ، ورئيسكم أعني ضابط المخابرات الذي كان من أبرز رجال الدولة العسكرية يريد أن يكون ملكا ومنافسوه يسعون للحاق به ملكيا

مرسلة من حرسي يوسف, على 07/22/2009 في 04:38

تابع

وفي نهب الناس واستغلالهم

فبطلوا الكذب والتضليل والضحك على الغلابة ، وأهل الشمال وخاصة قبيلة الاساق أكثر الناس تمسكا بالوحدة وإن رفع المغفلون منهم صوتهم بالغناء والتطبيل للوهم والانفصال ، ومن لا يصدقني ليسأل وزير الخارجية الصومالي الحالي والذي كان قبله إسماعيل بوبا ، ورئيس وزراء الحكومة العسكرية السابقة عمر عرته غالب ، وهل كان عبدالرحمن تور يمزح عندما قال في مقدشو إن الانفصال خطأ غير مقبول ولن ينجح أبدا وأعلن تراجعي عنه ، وأليس زعيم الشباب أبو الزبير من أشراف الاساق

وليسمعني كل صومالي يحترم نفسه

الصوماليون أمة واحدة وعائلة واحدة ، ولن يفرقهم الزمان والمكان ولو طالت المحن وتوالت الأزمات ، ولا فرق في قلب العاقل الوطني بين مقدشو وهرجيسو وهرر وهواس وحي اسلي في نيروبي ، وكلها واحد ، وسيبقى العلم السماوي مرفوعا وسيحترق كل علم غيره ولو كتبت فيه كلمات دينية زورا وبهتانا

وتبا لكل من يدعوا للانفصال والتقسيم والقبلية والعنصرية

مرسلة من حرسي يوسف, على 07/22/2009 في 04:54

المشكلة ليست بين أوطل وجبلي بل هي بين مديرية بكي شمال شرق أودل ومديرية جبلي غرب هرجيسا، والمشكلة كذلك ليست بين القومية السمرونية والإساقية، وإنما بين عشيرة حريد من قبيلة جبريل أبوبكر الإساقية وعشيرة هلس من قبيلة رير نور السمرونية.
صحيح أن الحرب أشعلتها عشيرة حريد لكن بني هلس حسموا المعركة لصالحهم بقتل سبعة مقاتلين حريديين مقابل واحد من بني هلس، بعدها تدخل مجلس الشيوخ الصوماللاندي، ففشل في الحلّ.
بعدها قامت قبيلة جبريل أبوبكر بتوسيع الحرب ليشمل قبائل أخرى وذلك بعد هزيمتهم أمام بني هلس-رير نور، فقاموا بقطع الطريق وقتلوا أبرياء مسافرين ومثلوهم شرّ تمثيل.

مرسلة من Mohamad Faarax, على 07/22/2009 في 09:41

ألا ما أقبح الجاهلية ، أستغرب من هؤلاء الذين صدقوا أنهم دولة أف لكم ، أنتم ممن يكذب الكذبة ثم يصدقها ، إذا كنتم فعلا دولة لا تمت للصومال العزيز بصلة فلماذا تزاحموننا عند خروجكم من جحركم إلى العالم لجوازنا الأصيل وتحملون هذا الجواز يا مقبوحين ، أنا أقول لكم والله لو تطيرون إلى السماء لن تستطعيوا فصل هذا التراب العزيز من وطننا الغالي وإنما سيذهب المرجفون إلى الجحيم وكلنا شبابا وشيبا دون تحقيق تلك الأمنيات الزائفة ، أنا أربأ بنفسي أن أسمي أمثال هؤلاء صوماليين لأن الصومال أكبر من أن يحمله صغار مثلهم ، ثم المسألة الأخرى كيف تحملون اسم دولة تدعون أنكم منفصلون عنها ( أرض الصومال ) الصومال بما فيه الأراضي المحتلة واحد . أنا أقترح على الإنفصاليين أن يذهبوا إلى إسرائيل لأنها أصلهم وهم يخدمونها ...... والله المستعان

مرسلة من محمد شيخ, على 07/22/2009 في 15:29

سامحكم الله لماذا كل هذا التحامل على الكاتب القدير ؟
ألا تقرأون بين السطور يكفيكم أن تقرأوا البنود التي وردت في بيان رئاسة 'أرض الصومال'.
الذي ورد فيها :
1. تحويل 'عيل بردالي' إلى منطقة عمليات للجيش وقوات الشرطة ومنع تواجد أي سلاح غير شرعي فيها.
2. يجب معاقبة بعض الصحف التي تعاملت مع القضية بصفة غير مسؤولة.
3. يجب على قادة الجيش والشرطة إرسال أعداد كافية من الجنود إلى مناطق التوتر.
يعني المنطقة تحولت إلى منطقة عمليات جيش !
وأنا أقول : هل قطع الطريق واقتياد ركاب أربع سيارات ، وقتل خمسة أشخاص بصورة بشعة أمر هين لا يثير أي مشاكل .. ومن بينهم رجال أعمال وأكاديميون مشهورون في المنطقة؟
والكاتب كتب ال تقرير عن معايشة للواقع ، وعاش كيف أن العلماء بذلوا الجهود في جميع المساجد في هرجيسا لتهدئة الأوضاع ؟ وهناك في بورما جبهة من الوسطاء والمصلحين من السلاطين والساسة يقارب عددهم السبعين شخصية مشهورة لاحتواء الموقف المحرج لمؤسسات الحكم .
أعتقد أن هؤلاء الذين يعلقون بهذه الطريقة يعيشون تقريبا في المهجر وليس داخل هرجيسا؟؟؟
تحية تقدير للجميع

مرسلة من محمد عمر, على 07/22/2009 في 20:31

Salaan kadib, dhibaatada Ceelbardaale, waa mid ay ka´danbeeyaan Hadhaagii SNM iyo Xabashidu. Ujeedada lagaleeyahayna waa in ay Dadka Soomaaliyeed isxasuuqaan. 4 Nin ee Reer Boorame, ee inta Baabuurta lagaladagay labireeyay waa mid muujinaysay Gacan Cadowtinimo waana shaqadii ay SNM samaynjirtay Xabashiduna kufarxijirtay. Waxaan ka´codsan Dadka Soomaaliyeed ee Gobolada waqooyi, in ay ka´feejignaadaan Shirqoolada ay umaleegayaan Hadhaagii SNM iyo Maamulka Gumaysiga ah ee Addis Ababa.
Ahmed Wadani Denmark

مرسلة من Ahmed Wadani, على 07/23/2009 في 17:04

إلى كل الكارهين لي إستقلال أرض الصومال اقل لكم موتو بغيضكم ستبقى بلادي بعيدة عن الحروب والمشاكل ،وقول لكاتب التقرير إهتم بمشاكل بلادك الدي دمرته الحروب والتخلف،ستبقى أرض الصومال بامن وسلام مدام هنالك أناس مخلصون لتراب الوطن ،عاشت بلادي حرة

مرسلة من faysel, على 07/25/2009 في 16:57

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
قال تعالى
قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا
صدق الله العظيم
كما يعلم الجميع فان جمهورية shankaroon land مرة بمراحل كثيرة ولكنها تجاوزة هذه المحن بفضل الله ثم بفضل شعب صومالاند المتصف بالعقل والمعرفة وادارة المشكلات وحلها .........................................................فان اعداء جمهورية صومالاند يكيدون ويمكرون ويمكر الله والله خير الما كرين
ويتربصون بنا الدوائر عليهم دائرة السوء
فعلى شعبنا ان يعرف انه كلما اتفق وتحاب فيما بنه فانه يبغض الاعداء
فاقول ياشب صومالاند كفو عن الاقتتال حتى لا تكونو مثل الوحوش الذين يتقاتلون فيما بنهم فى جنوب الصومال
اما من يتحدثون عن الصومال اقول انه كان حلما بدئه الصومالانديون ولكنه لم يتححقق ونحن كصومالانديين لا نريد الاتحاد معكم فلماذا تلتصقون بنا فنن لا نريدكم اتركونو وشئننا
فمشكلتكم اكبر فى كل شىء فاليسعكم بيتكم لا تستطيعون حل مشاكلكم
وتريدون ان تتحدثو اناسا اعقل منكم واستطاعو حل مشاكلهم
there is english wisdom wich says
he who cares him salf profideis more
اللهم احفظ sl

مرسلة من احمد البرعى, على 07/26/2009 في 18:46

tashatoo somaliland taladii lixdankii tasawdee ka halawday tub ta toosan kaqaaday
tabcadii lala eegtay taladii kadan baysay
manta waa isku tiir
somaliland hanoolaato hajirto hajoogto cadawgeedu hadhaco hadhinto
alaaaaaah akbar

مرسلة من axmed, على 07/26/2009 في 18:58

اعتقد أن الحل الوحيد في الأزمة هو محادثات شفافية بين الطرفين ودون تدخل أطراف أخرى. والله أعلم

مرسلة من الزيلعي, على 07/27/2009 في 05:52

انا ألمي لم يكن إستقلال أو عدم غستقلال الإ وهو النار التي بين اعمامي وخولي وأنت يا أخى حرسي يوسف المريض بنظري هو الانسان الذي لايحترم مائسي الآخرين ويزيد الحطب على النار بحجت الانفصال وأنا لا أحب الانفصال بل أتمناء الأمن والإستقرار في صومالى لاند وجميع أنحاء الصومال وأتمناء من حكومت صومالى لاند القبض على مرتكبي الحادث الإجرامي لتمثيلهم أمام العدالة بسرع وقت على فكره يا أخى حرسي ماهو الذي بني على باطل بنظريك ههههههههههه في أحد استولا على ممتلكاتك لكي تصفنا بهذا الوصف بصراحه الحمد الله على نعمت العقل انا لا احب السياسه بس مشكلتي احب الصراحه

مرسلة من الصراحه راحه نذيره جامع, على 07/27/2009 في 15:09

نظرة من زاوية معاكسة: توءمة صومالي لاند مع حركة الشباب المجاهدين
يمكن أيضا أن حركة الشباب المجاهدين هي وراء ما يحدث في صومالي لاند لتضم صومالي لاند إلى إماراتها الإسلامية في الجنوب. ولا يستبعد أن يستجيب شعب صومالي لاند مخططات حركة الشباب المجاهدين الذين يترأسهم شخصية بارزة تنحدر من صومالي لاند. لا يستبعد أن تنتخب صومالي لاند زعيم الشباب رغم أنف الانفصاليين وهذه الأحداث إرهاصات ما سيحدث في الأيام اللاحقة

مرسلة من عبد الله الإسحاقي, على 07/27/2009 في 19:52

المعلقين علي الموضوع لايعرفون شيألماذا هذه الاهانه للكاتب اوالموقع الذي لم اري مثله باهتمامه الكثيرة لشان الصومالي ككل هذا الحدث هو بركان يهدءويطفأ ويتفجر گما قال الكاتب السؤال لماذلاتجدون الاعتراف خلال العقدين ؟

مرسلة من A.rahman, على 07/28/2009 في 11:43

ننتظر موافقتك واعترافك بصوماليالاند الحبيبة منذ اكثر من عقدين يافخامة الرئيس
المخلوع من عقدين والله صدق ماعندك سالفة انت وامثالك

مرسلة من المكاهيلي, على 08/01/2009 في 02:45

الازمة افتعلها رجال من قبيلة الايساق. واججها سفاحون من نفس القبيلة حينما اعترضوا مسافرين وعابروا سبيل من قبيلة سمرون وقاموا بنحرهم وسلخهم بكل وحشية. هناك دلائل كثيرة ومؤشرات على ان هذا الاعتداء البهيمي لم يكن نابعا من اولئك السفاحين لغاية في انفسهم بل تم التخطيط والتدبير من قبل زعماء قبيلة الايساق.

مرسلة من احمد السمروني, على 08/03/2009 في 05:06

المشكله ليست في صومالاند او انفصالها واستقلالها عن الصومال!!
اذا خرب جزء من التفاحه فالافضل فصل الجزء الجيد عن الخربان حتي لاتخرب كل التفاحه!! والله كلنا صوماليين واخوه بس لو ضلت الصومال لاند جزء من الصومال كما في السابق لاصبحت الان نفس مقديشو عاصمه الموت والحرب حيث ان هذه المدينه اعتبرت لعده سنوات اخطر مدينه في العالم وكل يوم يموت المئات من البشر بسبب و بدون سبب يقتلون!! الله يكون في عون شعبنا الصومالي .... ولو قرر الصومال لاند ينفصل عن هذا الجنون ويستقر الامن والامان فيه فلا بأس بهذا و هذا يفرح انه هناك جزء من الصومال حيث اخواننا الصوماليين يعيشون ويدرسون ويعملون ولايخافون من الحرب والام الحرب!!

مرسلة من خالد محمد جامع, على 08/04/2009 في 18:49

الكاتب من اشد الرافضين لنفصال صومالي لاند
وكل مواضيعه تستفز ارض الصومال كلمة لك ايها الكاتب اهتم بشئونك وكتب عن مقدشو ومأسيها وترك بلادي في حالها
واقول لكل من يكره صومالي لاند موتو من القهر وشربو من ماي البحر
وجدو حل لمقدشو المجنونة
انصحكم استخدمو فازلين فقد ثبت فعاليته ضد صدى العقول

مرسلة من عبدالرحمن, على 12/23/2009 في 22:36

 1 
الصفحه 1 من 1 ( 31 تعليقات القراء )

انت لم تأذن لمغادرة تعليقات.